صفحتنا على الفيس بوك

التصويت

ما هو رأيك بموقعنا الالكتروني الجديد؟
 سيء
 مقبول
 جيد
 ممتاز

من معرض الصور

من مكتبة المرئيات


كلمة فيان الشيخ علي عن اللجنة التحضيرية للمنتدى الاجتماعي العراقي

النشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

التفاصيل

شبكة مراقبي منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تقرير اولي عن مراقبة انتخابات برلمان اقليم كوردستان ايلول 2018


2018-10-01

شبكة مراقبي منظمة تموز للتنمية الاجتماعية  تقرير اولي عن مراقبة انتخابات برلمان اقليم كوردستان  ايلول 2018

 تراقب شبكة مراقبي منظمة تموز انتخابات برلمان اقليم كوردستان وبذلك تكون المنظمة راقبت وللمرة الثالثة انتخابات برلمان الاقليم، حيث تأسست شبكة مراقبي تموز في تشرين الثاني  2004، ساهمت في مراقبة جميع العمليات الانتخابية منذ عام 2005، وبكافة انواعها انتخابات مجالس المحافظات ومجلس النواب العراقي والاستفتاء على الدستور ، ,وانتخابات برلمان اقليم كوردستان ، نشرت  المنظمة مراقبيها في 100 مركز انتخابي في اربيل ودهوك والسليمانية وحلبجة. كما اعتمدت على متطوعيها كفرق جوالة لمتابعة الانتخابات .

 من الجدير بالذكر ان تموز تأسست في عام 1997 في كوردستان العراق، ثم وسعت المنظمة عملها في بغداد وبقية المحافظات بعد العام 2003 ،وذلك في مجالات وانشطة متنوعة منها في مجال التنمية والتحول الديمقراطي وحقوق الانسان وغيرها.

تم اعتماد آلية المراقبة الميدانية في المراكز من خلال ملاحظة سير عملية التصويت وفق المعايير الدولية لديمقراطية الانتخابات والتي تقسم يوم الاقتراع الى ثلاث مراحل : مرحلة الافتتاح ، الاقتراع ومن ثم مرحلة الاغلاق والعد والفرز ، حيث يتم التقييم من خلال مجموعة من الاسئلة لكل مرحلة .

سنتناول في تقريرنا هذا ابرز الملاحظات على مجمل العملية الانتخابية ومشاهدات ايام التصويت الخاص والعام وفق الملخص ادناه ومن ثم سيتم اعداد تقرير تفصيلي عن كامل العملية الانتخابية، علما ان ماتم رصده من ملاحظات و خروقات ومخالفات  بلغ مايقارب الـ 369  ملاحظة تكرر الكثير منها :

 

الملاحظات الايجابية  :  

 

1.    شهدت الحملة الانتخابية هدوء نسبي  ومساحة من الحرية في ممارسة الدعاية الانتخابية لاغلب القوائم  والمرشحين.

2.     يعد تحديد وقت الاقتراع من الساعة الثامنة صباحا ولغاية السادسة عصرا  الاكثر ملائمة بالمقارنة مع العمليات الانتخابية السابقة، كذلك الالتزام بالوقت المحدد للاقتراع دون اللجوء للتمديد .

3.     توفير نسخة من سجل الناخبين مطبوع امام المراقبين والوكلاء السياسين للمقارنة مع بيانات الناخب.

4.     توفر الحماية الامنية الجيد للمراكز الانتخابية.

5.     تواجد فريق المفوضية بالوقت المناسب في اغلب المراكز.

6.     عملية دخول الناخبين الى مراكز الانتخاب تمت بشكل انسيابي وبدون معوقات في اغلب المراكز .

7.     وجود مكثف لمراقبي الكيانات السياسية في عموم المحطات والمراكز التي تم تغطيتها .

8.     وجود عدد من المراقبين الدوليين لمراقبة الانتخابات

9.     فرز الناخبين على اساس الجنس والعمر والتعليم في عملية العد والفرز يحسب من الملاحظات الايجابية والسلبية حيث يوفر بيانات تفصيلية عن الناخبين ولكن بنفس الوقت يؤخر عملية العد والفرز داخل المحطة .

 

الملاحظات السلبية :

1.      ضعف ثقة الناخب الكوردستاني بتأثيرالانتخابات  في تحقيق اصلاح للعملية  السياسية والديمقراطية والاقتصادية  في الاقليم ، بسبب ما مرت به كوردستان في السنوات الماضية من أزمة سياسية واقتصادية . مما أدى الى انخفاض نسبة المشاركة في التصويت.

2.     ضعف في حملات التثقيف للمشاركة بالانتخابات من قبل مفوضية الانتخابات ومنظمات المجتمع المدني .

3.     استغلال واضح للمال العام والوظائف الحكومية في حملة الدعاية الانتخابية. وعدم وجود قوانين رادعة .

4.     عدم وجود نظام وقانون يحدد السقف المالي للانفاق على الحملة الانتخابية للمرشحين والقوائم  وكذلك غياب ادوات رصد حجم الانفاق على الدعايات ، مما ادى الى  تفاوت  الفرص في الدعايات بين القوائم الانتخابية من ناحية وبين المرشحين داخل القائمة الواحدة من ناحية اخرى .

5.     التشكيك المسبق بنزاهة العملية الانتخابية حيث اتهم كل الاحزاب بعضهم البعض بالتهيئة لعمليات تزوير منظم مما زاد من ضعف ثقة المواطنين بنزاهة العملية الانتخابية .

6.     صدور قرارات من المفوضية  والغاءها قبل ايام من الانتخابات  اضعف من الثقة بالانتخابات والمشاركة . كما حصل في قرار تصوير الناخب مع وثيقته ، ومن ثم  الغاءه قبل التنفيذ .

7.     حدوث خرق في الصمت الاعلامي وذلك عند اجراء العد والفرز في  مراكز التصويت  يوم التصويت الخاص .

8.     منع عدد من الصحفيين من التغطية الاعلامية لمراكز التصويت الخاص حيث منع اعلامين من قنوات KNN  و NRT  في بعض المراكز ضمن محافظة السليمانية .

9.     افتتاح اغلب المراكز بالوقت المحدد باستثناء بعض المراكز مثل مركزئاري في السليمانية لم يفتح لغاية 8:40   دقيقة  و محطة رقم 5 في مدرسة ئازادي للبنات في اربيل  لم تفتح لغاية الساعة 12 ظهرا بسبب عدم وجود السجل الانتخابي الخاص بالمحطة .

10.                        وجود دعايات انتخابية قريبة من مراكز التصويت ، كما لم يمنع دخول الناخبين الى مراكز التصويت وهم يرتدون ملابس وشارات تحمل دعايات الاحزاب، وقد لوحظت هذه الحالة بكثرة في اربيل وسليمانية ودهوك وحلبجة .

11.                        لم يستطيع العشرات من الناخبين من الإدلاء باصواتهم  بسبب عدم جلبهم للوثائق المعتمدة لاسيما بعد القرار الذي اعلنتته مفوضية الانتخابات يوم 11 آيار ، والقاضي بوجوب حمل هوية الاحوال المدنية بالاضافة الى شهادة الجنسية ، وهذا ما لم يعرفه الكثير من الناخبين .

12.                        وجود تفاوت في التزام موظفي المحطات بتعليمات المفوضية، حيث لم يلتزم البعض بالتعليمات لاسباب متعمدة وغير متعمدة منها قلة المعرفة .

13.                        حرمان العشرات من الناخبين لعدم وجود اسمائهم في سجل الناخبين . كما توجد اخطاء عديدة في سجلات الناخبين .

14.                        مشاهدة حالات من التصويت الجماعي العائلي في عدد من المراكز في دهوك واربيل والسليمانية وحلبجة.

15.                        تصرف بعض مراقبي احزاب السلطة وكأنهم موظفين في المحطات من حيث تدخلهم و اعطاء الرأي والتوجيه لموظفي المحطة .

16.                        استمرار الدعايات الانتخابية قرب مراكز التصويت منها سماع اغاني خاصة بالاتحاد الوطني في مركز احمدي خان في اربيل .

17.                        حرمان عدد من كبار السن من الانتخاب بسبب عدم ظهور اسمائهم  في سجل الناخبين .

18.                        قيام بعض  الناخبين بتصوير اوراقهم بعد التصويت .

19.                        بعد الظهر لم يتم الالتزام بوجوب ارفاق هوية الاحوال المدنية مع شهادة الجنسية وتم التصويت باعتماد شهادة الجنسية فقط في بعض المراكز .

20.                        تصويت عدد من قوات الامن يوم التصويت العام بحجة عدم وجود اسمائهم في السجلات يوم التصويت الخاص ، وهذا ماتم لاحظته في عدد من المراكز منها مدرسة آناليندا في اربيل .

21.                        رصد حالتين من التصويت المسبق حيث حضر الناخبين وتفاجأو بوجود توقيعات بأسمائهم في سجل الناخبين وهذا ماتم رصده في مدرستي شايستا و روشناي في اربيل .

22.                        افشال محاولة للتزوير في مركز بارزاني نمر في اربيل  حيث اراد احد الناخبين التصويت بوثائق غير صحيحة الا انه انكشف ولم تتم عملية التصويت .

23.                        رصد عدد من حالات التصويت بدون تحبير الاصابع في مركز شيرين في السليمانية .  

24.                        ضبط حالات  و محاولات من التزوير باستخدام وثائق مزورة في مركز ئاري في السليمانية .

25.                        اقتحام مركز برادوست في السليمانية من قبل اشخاص مدنيين والاعتداء على الوكلاء السياسيين وقوات الامن وكسر الصناديق ، واطلاق نار اصاب احد قوات الامن في المركز .

26.                        اقتحام قوات الامن لمركز روشنا في السليمانية قبل انتهاء مرحلة التصويت وطرد الوكلاء السياسيين والمراقبين و بالقوة بينهم مراقب منظمتنا .

27.                        تسجيل عدد من الشكاوي لعدد من وكلاء الكيانات السياسية  في ايام التصويت الخاص والعام .

 

ختاما التوصيات التي تراها المنظمة مناسبة لتقويم العملية الانتخابية في السنوات القادمة:

- اجراء تعديلات قانونية وايجاد تشريعات تنظم العملية الانتخابية بشكل اكثر عدالة وانصاف .

- وجوب معاقبة المخالفين للقوانين والانظمة والحد من تكرر هذه المخالفات وزيادتها بسبب عدم وجود رادع.

- ضرورة اجراء تعداد سكاني عام يثبت تعداد الناخبين ومناطق سكناهم وتوفير قاعدة بيانات دقيقة لسجل انتخابي رصين .

- اهمية وجود قانون فاعل للاحزاب ينظم الحياة السياسية وفق المعايير الديمقراطية .

-  ضرورة وجود محكمة قضائية متخصصة تنظر بالنزاعات الإنتخابية .

- اهمية رفع مستوى الوعي الانتخابي من خلال برامج وحملات مكثفة من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في اقليم كوردستان قبل وقت مناسب من اجراء العمليات الانتخابية .

- عدم احتساب النساء الفائزات بأصوات مساوية للفائزين من الذكور ضمن الكوتا النسوية، وتحقيق الكوتا للنساء اللاتي لم يحققن الفوز باصواتهن ، وذلك احتراما لاصوات الناخبين ولقانون الانتخابات وضمانا لتمثيل اكبر للنساء في البرلمان يساهم في تحقيق المساواة .  

- العمل على تعجيل الإعلان عن نتائج الاقتراع في أقصر فترة زمنية  ورفعها على موقع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في كوردستان بشكل تفصيلي يبين نتائج كل محطة وكل مركز، وذلك لعدم إثارة الشكوك بشأن سلامة الفرز وعد الأصوات او بوجود محطات وهمية .

- إيجاد آلية قانونية تضمن وصول الممثلين الحقيقيين لكوتا الأقليات دون الالتفاف عليها من قبل الاحزاب الكبيرة .

- على ادارة الاقليم تقديم الدعم والتسهيلات لشبكات المراقبة المحلية، باعتبارها جزأ مهما من العملية الانتخابية كي تؤدي واجبها بإتقان وقدرة على مراقبة جميع محطات الاقتراع.

  المكتب الاعلامي

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

1 تشرين الاول 2018

 

المزيد من العناوين

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 8
عدد زوار اليوم : 163
عدد زوار أمس : 344
عدد الزوار الكلي : 272034

مواقع ذات صلة

الساعة الآن

خريطة زوار الموقع